الأخبار

اللقاء السادس لعام 2016

الدكتورة نجلاء حمادة ( عدس وكافيار)  والدكتورة عزّه بيضون (العنف الأسري: رجال يتكلّمون)

الثلاثاء 15 تشرين الثاني 2016

الدكتورة نجلاء حمادة:

إشكاليات عدّة طرحت في كتاب "عدس وكافيار"، منها مباشر ومنها غير مباشر.  موضوع المناورة في العلاقات وفي التعاطي مع المجتمع هو أحدها، وقد انتبه نيتشه إلى أن فاقدي السلطة هم الاكثر اتّجاهًا لاستخدام هذا الأسلوب، وأنا وجدت أن الحب كما الرغبة الذكية في حلّ الإشكالات هي أسباب إضافية لاستخدام أسلوب المناورة.  والكتاب يظهر عدّة أشكال من استخدام النساء للمناورة، وقد اعتبرت من اعتمدن الأسلوب المباشر، غير المناور، ذكوريات.  وأعتقد أن هذا الاعتبار كما اعتبار المناورة أسلوبًا أنثويًا هما محل نقاش وحمّالي أوجه.

وموضوعي الزواج (نجاحه أو فشله)، كما الحيادية أو الموضوعية في رواية التاريخ الشفوي قد يردان عند التمعّن بهذا الكتاب كما بكتاب عزّة "العنف الأسري: رجال يتكلمون".

أما موضوع الإصرار على "السعادة" أو التخلي عنها لأجل حاجات أخرى، كالستر أو مراعاة الصغار أو تقبّل المجتمع، أو إمكانية الإصرار على وهم عنها لدرجة تفقد الفرد كل هذه الأمور، بالإضافة إلى السعادة، يفرض نفسه عند مراجعة هذين الكتابين.  ولعلّ التصوّر الجاهز والمتحجّر للأدوار الجندرية هو ما ينطلق منه صانعي الصورة الوهمية أو التي تخطاها الزمن لهذه الأدوار.

 

الدكتورة عزّه ش. بيضون:

الدراسة المثبتة في هذا الكتاب استمعت إلى الرجال يروون معاناتهم مع نسائهم: توقعاتهم وخيباتهم، طموحاتهم وإحباطاتهم. 

في بداية اللقاء معهم،  نال هؤلاء المبحوثون وعداً بـ"الحيادية".  

قلت لكل واحد منهم : "أنا هون ما باخد موقف منك، ولا من سلوكك ولا من آرائك. أنا لا موافقة ولا معارضة لكل اللي بتقولو. أنا لا موافقة ولا معارضة لموقف القضاء منك. أنا بس بستمع إلك أو بسألك حتى إفهم منك مش أحكم على اللي عم بتقولو". 

وهو ما حاولتُ الالتزام به أثناء مقابلاتي... وفي استماعي للتسجيلات لاحقاً، أعتقد أنني نجحتُ في ذلك. 

 كن المقاربة الجندرية – التي أدّعي أنني أتبنّاها- لا تعترف بالحيادية... وهذا مثبت في الكتاب( صفحة 221). 

سؤالي إلى قارئي الكتاب (أولأقسام منه):

باستثناء المواقع في الكتاب التي أعلنتُ فيها انحيازي الصريح ... صفحة 228 وصفحة 294

هل لمستم انحيازاً في استعراض الحالات ،أو في معالجة المعطيات، أو في تحليلها ونقاشها أو في الاستنتجات  التي تضمنتها؟ في التضمينات العلاجية والقانونية المقترحة؟

هل تجدون نكثاً بالوعد الذي تقدّمت به من الرجال المبحوثين؟  

إتصل بنا

مركز توفيق طبارة - الطابق الثاني

الظريف - بيروت - لبنان - صندوق بريد 113-5375

 

 

Please publish modules in offcanvas position.