الأخبار

يوم العمل في 16 أيلول 2017

 

                                        الأختية

 

الأخواتية أو الأختية  Sisterhood هو مصطلح متعدد الدلالات يطلق على جماعة من الأخوات بما فيها  جمعيات الرهبنة النسائية.

ولقد استخدمت الحركة النسائية هذا المفهوم  للدلالة على التضامن والتآخي القائم بين النساء من خارج الروابط البيولوجية/ العائلية بهدف الدفاع عن حقوق ومصالح المرأة. لكن مشروع الأخواتية العالمية واجه عراقيل بسبب تضارب الامتيازات الطبقية والاثنية وتعدد الانتماءات والمشارب الثقافية لدى النساء.فهل لمفهوم الأختية مكانته في ثقافتنا وهل له معنىً مغايراً عما له في الثقافة الغربية؟

في لبنان، حضر مفهوم التضامن النسائي في حين لم يعرف مفهوم الأختية طريقه إلى الرواج. ولم يؤثر عن النساء مخاطبتهن بعضهنّ البعض بهذا المصطلح، بل بالعكس، يرتفع الكلام، بعض الاحيان، عن الغيرة والمنافسة بين المناضلات.

إن الاختية تنشأ في احضان الاسرة، وكلما كانت الاسرة اشد التحاماً، كلما كانت مشاعر الاخوة اكثر قوة فيما بينهم. ومهما كانت قوة هذه المشاعر القائمة بين الاخوة والأخوات، فإن من طبيعتها ان تحمل تجاذباً مبطناً في داخلها(ارتباط ونفور، تعلق ونبذ، حب وكره)

ومن المعلوم ان الأسرة / العائلة اللبنانية لا تزال قوية وتتمتع بسطوة على أفرادها متسلحة بلحمة عاطفية ودينية وحقوقية تشكل النساء، والأخوات تحديداً، عصبها الأساسي حفاظاً على التقاليد واستمرارية لاسم العائلة. غير ان الوضع آخذ في التبدل لأسباب متعددة أهمها الوعي المتزايد عند النساء بالغبن اللاحق بهن في أسرهن وأن الذكور هم الرابحون دوماً في هذه المعادلة. ولا شك ان مشاعر الأختية داخل الاسرة قد تأثرت حكما بهذا التبدل، لجهة الميل اكثر نحو التأكيد على الفردانية والخصوصية، وازدياد النظرة النقدية للمحمول الأسري.

فهل إن  أسر البيولوجيا والمحمول الأسري الثقيل كموروث اجتماعي نفّر مناضلات الحركة النسائية في لبنان من الركون إلى الأختية كمفهوم وممارسة، بينما الأمر عينه أدى إلى رواجه في الاوساط الدينية المسيحية كما الأسلامية (يطلق لقب اخت على المناضلة في الاحزاب الدينية)؟

في "تجمع الباحثات اللبنانيات" لم يذكر النظام الاساسي لا كلمة الاختية ولا التضامن، وإنما استخدم فكرة الدعم؛ فهل كان لهذا الأمر أثره على وظيفة التجمع والعلاقات القائمة بين أفراده؟ وبعد مرور ما يقارب الثلاثين عاماً على نشوئه، نسأل: ما هي طبيعة ومظاهر العلاقات التي نشأت داخله؟

 

فإن كان مصطلح "الصداقة" هو الأكثر شيوعاً بين عضوات التجمع، فهناك أصوات وازنة تصف التجمع بـ "الأسرة" وبالتالي فالعضوات هنّ "أخوات"، فهل فعلا تولدت أواصر الأختية بين العضوات؟ 

إتصل بنا

مركز توفيق طبارة - الطابق الثاني

الظريف - بيروت - لبنان - صندوق بريد 113-5375

 

 

Please publish modules in offcanvas position.