الأخبار

تجارب النساء في المدن أثناء النزاعات

 

تقرير حول مؤتمر

"Les experiences des femmes dans les villes en conflits"

كلية الحقوق (الفرع الفرنسي) ، الجامعة اللبنانية،  14- 15 ايار 2018

 

نظم تجمع الباحثات اللبنانيات بالتعاون مع شبكة RUSEMEG  réseau universitaire et scientifique euro-méditerranéen sur le genre et les femmes، مؤتمرا علميا حول : "تجارب النساء في المدن أثناء النزاعات"، بدعم من المجلس الوطني للبحوث العلمية في لبنان وقد استقبل الفرع الفرنسي لكلية الحقوق في الجامعة اللبنانية فعاليات المؤتمر في 14 و15 من أيار 2018.

بعد النشيد الوطني افتتحت الدكتورة عزة سليمان، الأمينة العامة لتجمع الباحثات المؤتمر مرحبة بالمشاركين ومركزة على أهمية مناقشة قضايا النساء وعلاقتها في المدينة أثناء النزاعات في لبنان، الذي عاش ويعيش الصراعات من أبوابها الواسعة أمنية وسياسية واجتماعية واقتصادية . وركزت على دور المرأة الريادي في لبنان في شتى المجالات ورغم ذلك لم تتمكن من تحقيق انجازات على مستوى قوانين الأحوال الشخصية والحقوق السياسية. كما أشارت إلى أهمية التعاون الذي حصل في إطار هذا الحدث البحثي مع الجامعة اللبنانية والمجلس الوطني للبحوث العلمية  ومع المجتمع المدني المحلي والدولي. كما قدمت مديرة الفرع الفرنسي الدكتورة سيبيل جلول كلمة ترحيب بالحضور مركزة على اهمية استضافة الجامعة اللبنانية لهذا النشاط الذي يدعم دور المرأة، خاصة وأنها استطاعت أن تقدم نجاحات كثيرة حيث لم يتمكن الرجال من إنجازه. ثم تناولت الحديث الدكتورة مارتا سيغارا رئيسة شبكة  RUSEMEG التي أوضحت هدف الشبكة والمؤتمرات التي أقامتها لغاية اليوم.

وفي اليوم الأول، ناقشت باحثات من دول مختلفة الموضوع في بعده العلمي، فقدمت د. فيرونيك ناهوم-غراب قراءة انتروبولوجية واقعية  (CNRS, EHESS, Paris)  ، وحللت د. رولا قبيسي من خلال دراسة نظرية كيف يمكن أن يتغير دور المرأة في فترة الصراعات في علاقتها بذاتها أو علاقتها مع الغير، وانتهت الجلسة الأولى بقراءة من د. قمر بندارا من تونس في قراءة حول دور المرأة التونسية في الفضاء العام منذ 2011، وقد أدارت الجلسة الباحثة الفرنسية كارين لامبير (RUSEMEG,  Université Côte d’Azur, GEFEM , UMR TELEMME, AMU/ CNRS)

 

أما في الجلسة الثانية فتناولت د. ديانا شعيب من لبنان دراسة في علم النفس تناولت الأم اللبنانية التي شاركت في الحرب سواء بذاتها أو من خلال التضحية بأبنائها، والباحثة الفرنسية من IFPO في بيروت د. إيما بولتنسكي دراسة حول الأدوات الاعتراضية للمرأة السورية في بداية "الثورة" 2011-2012، وانتهت الجلسة بقراءة من د. نور سلامة القادمة من (Institut Européen de la Méditerranée, Barcelone) عن أثر الحرب في إعادة تخيل المرأة السورية لهوياتها المتعددة وقد أدارت الجلسة الباحثة الفرنسية أزادي خيان (RUSEMEG, Université Paris 7-Diderot, CEDREF.). وتركزت الجلسة الثالثة حول المرأة في الفن والأدب، فعرضت د. دارين بصيبص التي قدمت ورقة عن المرأة والفنون في حالة التطريز الفلسطيني في المخيمات ود. فاطمة أوسيديك من الجزائر عرضا حول الأدب لدى آسيا دجيبار، وأدارت الجلسة الأستاذة في الجامعة اللبنانية د. جنى بدران عضو في تجمع الباحثات. واختتم اليوم الأول بخلاصات وتحليل للباحثة التونسية د. سكينة بوراوي.  

 

 

أما اليوم الثاني، المخصص لعرض تجارب نساء في المجتمع اللبناني والمجتمع المدني في فترات النزاعات المختلفة من الحرب الأهلية لغاية اليوم، فقد افتتح بدقيقة صمت على شهداء فلسطين، ثم عرضت د. نادين المعوشي (وهي باحثة ومؤرخة في ال(IFPO تجربتها في جمعية نينوستا لدعم اللاجئات السوريات، ووداد حلواني (وهي رئيسة لجنة المفقودين) أخبرت كيف استطاعت النساء على مر عقود من رفض دور الضحية في السلم والحرب، ثم عرض فيلم احتجاج للمخرجة رانيا اسطفان، واستمع الحاضرون إلى تجربة أحياء بيروت قدمتها الاستاذة والناشطة ناهدة خليل واختتم قبل الظهر بشهادة من الدكتورة جنى الحسن من تجمع الباحثات، (وهي من مؤسسي قسم المسرح في الجامعة اللبنانية منذ ثلاثين عاماً والتي بنت خبرتها على تخصص في المسرح العلاجي بين بيروت وباريس ونيويورك) حول تجربتها في مرحلة الحرب الأهلية من التمريض إلى الرقص وتأسيس مسرح الحكواتي، كيف تكون المرأة عنصرا فاعلا في فترات النزاعات. وقد أثارت هذه العروض اهتماما واسعا من قبل الباحثات والباحثين الذين اهتموا بتجربة أصيلة للمرأة اللبنانية وبخصوصية الواقع اللبناني، وسمحت للباحثين والباحثات من مناقشة هذه التجارب من منظار علمي وتوثيقها.

وخصص النصف الثاني من اليوم الثاني الثلاثاء  في 15 أيار إلى مناقشة دراسات دكتوراه تناولت قضايا النساء بأبعاد مختلفة، من خلال أربع ورشات عمل مع باحثات وباحثين، أساتذة وطلاب، أتوا من فرنسا واسبانيا والمغرب والجزائر وتونس، وقد شارك طلاب وطالبات من المعهد العالي للدكتوراه للعلوم الإنسانية والمعهد العالي للدكتوراه للحقوق والعلوم السياسية والإدارية وإدارة الأعمال في هذه الورشات، بحضور أساتذة متخصصين من جامعات من دول المنطقة الأورومتوسطية من اختصاصات مختلفة استطاع الطلاب والطالبات من تعميق أفكارهم ومناقشتها بدقة أكثر والحصول على ملاحظات منهجية والتوسيع آفاقهم البحثية.

 

أهداف المؤتمر:

يكمن الهدف الأساسي للمؤتمر في البحث وتعميق التفكير بطريقة جماعية حول الخصوصيات الوطنية والثقافية لتجارب النساء في المدن التي عاشت وتعيش صراعات مختلفة.

وضمن إطار الهدف الخامس لأجندة الأمم المتحدة حول التنمية المستدامة الذي يسعى إلى تحقيق العدالة الجندية وتحقيق استقلالية النساء والفتيات، قدم هذا المؤتمر منصة بحثية حوارية أورو-متوسطية حول دور النساء في مراحل النزاعات ومراحل ما بعد النزاعات في المنطقة.

وقد ألقت المداخلات الضوء حول هذا الدور في أبعاد علمية مختلفة وتجارب حية، فكانت دراسات من علم النفس والفنون وعلم الاجتماع والأدب والتاريخ وعلم التربية.

 

 

 

 

 

نقاش وخلاصات المؤتمر:

 

-         سمح المؤتمر لطالبات وطلاب الدكتوراه من عرض أعمالهم أمام طلاب من مؤسسات جامعية مختلفة ومناقشتها مع أساتذة من مراكز بحثية متعددة. ويشكل هذا العرض نموذجاً لتحضيرهم لمناقشة أطروحاتهم أمام جمهور لا يألفونهم ما يساهم في مساعدتهم على تقديم عرض يلخص أفكارهم ويقدمها بطريقة واضحة والدفاع عنها والإجابة عن الأسئلة التي طرحت من متخصصين أتوا من ثقافات متعددة، وذلك، من خلال شرح إشكالياتهم والمنهجية المعتمدة ومراحل الدراسة والصعوبات التي يواجهونها وتركت لهم الحرية في تقديم الخلاصات التي توصلوا إليها.

 

-         كما وأن العروض العلمية والتجارب المدنية سمحت للطلاب بالتعرف عن قرب على مناضلات ساهمت في كتابة تاريخ المرأة وكتابة تاريخ شعبنا. كما سمح للأجيال الجديدة بالتماهي الإيجابي مع هؤلاء الشخصيات وتجربتهن الحرة في بيئة ملأى بالصراعات وأمام واقع لا يسمح دائما بالمساواة بين المرأة والرجل. إلا أن هذه التجارب أثبتت خصوصية واقع المرأة اللبنانية وركزت على القضايا التي واجهتها وتواجهها، وكذلك على الدور الفعلي في النضال الوطني والسياسي والاجتماعي والحقوقي.

 

-         ألقى المؤتمر الضوء على دور المرأة التي استطاعت، من خلال تجربتها الواعية أو اللاواعية، من تكريس نمط للنضال النسوي العربي المختلف عن واقع المرأة الغربية.

 

-         إن المداخلات البحثية المتعددة ركزت على دور المرأة الفاعلة والمرأة العربية، وبشكل خاص أثناء النزاعات، ما يشكل ضرباً للصورة النمطية للمرأة التي ترضى بدور الضحية أو تبقى على هامش الحراك الحيوي للمدن.

 

-         كذلك، أظهرت الأوراق والتجارب المقدمة الدور الأساسي للمرأة الذي ساهم في الخروج من الأزمات، للوصول إلى مجتمع أكثر عدالة واستقرار، ضمن الإطار الذي أوصت به إتفاقية سيداو ومبادئ بيكين.

 

-         قدم المؤتمر تجارب نساء وشهادات حول نساء، من دول مختلفة من لبنان وتونس، تميزت بصفات القوة والاستقلالية والفعالية واستطاعت أن تكسر القيود المكرسة أو المكتسبة. بمواجهة مختلف أشكال التمييز ضد المرأة.  

 

-         من أهم ما خلص إليه المؤتمر، أن التطور الأصيل لواقع النساء يتعلق بالخصوصيات الاجتماعية والثقافية والقانونية والاقتصادية لتلك النساء. ولكن، على الرغم من ذلك، يبقى أمام النساء مراحل نضالية طويلة من اجل تحقيق العدالة والمساواة في مجتمعات عربية تتناتشها النزاعات.

 

-         كان من شأن المداخلات والنقاشات أن عمّقت ووسعت الأبحاث المرتبطة بالنوع الاجتماعي والعنف المتعدد في المدن أثناء فترات النزاع، بهدف تحقيق العدالة الاجتماعية.

 

التوصيات:

في الجلسة الختامية المخصصة لتقييم الحدث وإصدار التوصيات، ركز الحاضرون والحاضرات على:

-         المحافظة على شبكات التعاون في دول المتوسط بين المؤسسات التي تعنى بالبحث الجندري.

-         تشجيع التعاون بين جمعيات المجتمع المدني والناشطات والناشطين الفاعلين من ناحية والجامعات ومراكز الأبحاث المتعددة والباحثين والأساتذة والطلاب من ناحية أخرى.

-         تشجيع الدراسات المتعددة الاختصاصات المتعلقة بالجندر بهدف نشر الهدف الخامس من أجندة الأمم المتحدة حول التنمية المستدامة للعام 2030 وتحقيق المباديء والاتفاقيات الدولية المتعلقة بالمرأة.

-         حث الطلاب والباحثين والباحثات والمؤسسات التعليمية والبحثية على تناول مواضيع النساء في دراساتهم في الاختصاصات المختلفة المتعلقة بعلوم الإدارة والاقتصاد والقانون والعلوم الإنسانية والاختصاصات العلمية، في لبنان والدول الاورو-متوسطية.

 

شكر

كما أكدت المجتمعات على تقديم الشكر لكل من تعاون لإنجاز هذا النشاط العلمي والبحثي وبشكل خاص :

-         شبكة نساء المتوسط

-         المجلس الوطني للبحوث العلمية في لبنان

-         والفرع الفرنسي لكلية الحقوق في الجامعة اللبنانية

-         تجمع الباحثات اللبنانيات  خاصة

لجنة تنظيم المؤتمر في تجمع الباحثات اللبنانيات :

عزة سليمان

جنى الحسن

أمال حبيب

جنى بدران

 

إتصل بنا

مركز توفيق طبارة - الطابق الثاني

الظريف - بيروت - لبنان - صندوق بريد 113-5375

 

 

Please publish modules in offcanvas position.