الأخبار

اللقاء الرابع 2014

            الثلاثاء 27 أيار 2014

"العناية التلطيفية وتنظيم العناية المتقدمة" 

        الدكتورة هبة عثمان

إن المرض والاحتضار والموت هي تجارب طبيعية عامة لا مندوحة من أن يمر بها كل إنسان.  لكن الموروثات الثقافية للعائلات اللبنانية، تجعلها تتجنب فتح  موضوع هذه التجارب مسبقًا للنقاش.  فهو موضوع يبعث على الخوف والتطيّر وقد يتسبب طرحه بإحراج وألم غالبًا ما نفضّل تجنبهما.

والإشاحة عن هذا الموضوع العام والشامل من شأنه أن يؤثر سلبًا على الرعاية التي ينالها المصابون بأمراض خطيرة أو مزمنة.  وفي مواجهة هكذا سلبيات، نجد أنفسنا كأطباء ملزمون بالمساهمة في إرشاد المرضى وعائلاتهم ومساعدتهم على اتّخاذ القرارات الطبية الصعبة، في المراحل الأخيرة من الحياة.

والعناية التلطيفية هي منحى في الطب يرمي إلى تحسين نوعية حياة المرضى المصابين بأمراض خطيرة، وإلى التخفيف من معاناتهم إلى أقصى حد ممكن.  ومن ألقيم التي يلتزم بها هذا النوع من الطب مراعاة القيم التي يثمنها المريض وعائلته.

 

أودّ في لقائنا هذا تعريف الحاضرين بالعناية التلطيفية، وتوضيح بعض الملابسات حولها وتنقية فهمهم لها من بعض الآراء المغلوطة عنها. وآمل بعد هذا التمهيد أن نتناقش في موضوع تنظيم العناية المتقدمة، على ضوء ما يحق لنا توقعه، كمواطنين وكمرضى، من عناية تلطيفية تناسب أهدافنا الفردية المختلفة، وفي أهمية مواجهة الاحتمالات المستقبلية عن طريق برمجة مسبقة لما نود أن تكون عليه نهاية حياة كل منا. 

إتصل بنا

مركز توفيق طبارة - الطابق الثاني

الظريف - بيروت - لبنان - صندوق بريد 113-5375

 

 

Please publish modules in offcanvas position.